الارشيف / أخبار الرياضة

رونالدو.. حجازي وعبدالغني.. لاعبون هزموا "الرباط" مرتين

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

آخر تحديث: الثلاثاء 9 رجب 1441 هـ - 03 مارس 2020 KSA 20:43 - GMT 17:43
تارخ النشر: الثلاثاء 9 رجب 1441 هـ - 03 مارس 2020 KSA 20:19 - GMT 17:19

المصدر: العربية.نت

استطاعت مجموعة من اللاعبين في السعودية والشرق الأوسط والعالم العودة أقوى بعد إصابتين أو أكثر في الرباط الصليبي، وأشهرهم البرازيلي رونالدو والسعودي حسين عبدالغني والمصري أحمد حجازي.

وكشفت الفحوص الطبية التي خضع إليها عبدالله عطيف لاعب الهلال والمنتخب السعودي تعرضه إلى قطع في الرباط الصليبي للمرة الثانية في مسيرته بعد إصابة أولى ضربته في 2015.

ويعتبر البرازيلي رونالدو أحد أبرز اللاعبين الذين هزموا الرباط الصليبي مرتين بعدما غيبته الإصابة لفترات طويلة بين عامي 1999 و2001، قبل أن يعود بطلاً للعالم مع منتخب بلاده وأفضل لاعب في العالم.

وتعرض رونالدو في نوفمبر 1999 إلى قطع في رباط ركبته الصليبي وغاب لفترة طويلة، قبل أن يعود مجدداً في أبريل من العام اللاحق، لكنه وبعد ست دقائق من اللعب سقط بالإصابة ذاتها مجدداً بمباراة إنتر ولاتسيو في كأس إيطاليا.

وغاب رونالدو عن موسم 2000-2001 للعلاج والتأهيل، وبدأ مشوار العودة قبل مونديال 2002 الذي شهد تتويجه هدافاً للبطولة برصيد 8 أهداف بعدما قاد بلاده إلى اللقب العالمي الخامس، وحصل على جائزة أفضل لاعب في العالم ذلك العام، وانتقل إلى ريال مدريد واستمر معه حتى 2007 وبعدها إلى ميلان الإيطالي قبل اعتزال كرة القدم عام 2009 مع كورنثيانز.

وعلى المستوى المحلي، تظهر أسماء حسين عبدالغني ونايف هزازي وفواز القرني ونواف التمياط كأبرز الأسماء التي تعرضت إلى قطع في الرباط الصليبي مرتين، وعادت بعد ذلك بقوة.

وفي عام 2001 تعرض حسين عبدالغني إلى قطع في الرباط الصليبي لكنه تعافى منه وكان ضمن قائمة المنتخب السعودي في مونديال كوريا الجنوبية واليابان بعد عام، وفي 2010 عاودته الإصابة ذاتها مع النصر وقبل أن ينتهي ذلك العام كان عبدالغني يشغل خانة الظهير الأيسر أساسياً مع الفريق الأصفر، واستمر عبدالغني في عالم كرة القدم وحصد 3 بطولات مع النصر قبل الانتقال إلى بلغاريا ونادي أحد وأخيراً استقر في أهلي جدة الذي يشارك معه بصفة منتظمة.

وتعرض فواز القرني حارس اتحاد جدة إلى قطع في الرباط الصليبي مرتين بين عامي 2014 و2016، قبل أن يتجاوزها ويصبح الحارس الأساسي لفريقه ويصل إلى المنتخب السعودي الذي حمى مرماه في بطولة كأس الخليج الأخيرة مطلع العام الجاري.

فواز القرني

وسقط هزازي بسبب إصابة قطع الرباط الصليبي في 2009، وعاد بعدها للمشاركة مع اتحاد جدة حينها، وانتقل إلى الشباب عام 2013 ووقع مجدداً بسبب الإصابة، وعاد بعدها بأشهر ليقدم مستويات باهرة مع نادي الشباب وانتقل إلى النصر وبعده خاض تجارب احترافية مع أحد والتعاون وفي رومانيا وأخيراً مع نادي العدالة.

وخلال التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2010، تعرض عبده عطيف إلى قطع في الرباط الصليبي، وعاد في الموسم اللاحق قبل أن يتعرض إلى الإصابة مجدداً مطلع 2011، وخضع إلى فترة علاج انتقل بعدها إلى اتحاد جدة والنصر وعاد إلى الشباب قبل أن يعلن اعتزاله اللعب في 2015.

وبعد بداية نواف التمياط كلاعب شاب في الهلال تعرض إلى قطع في رباط ركبته الصليبي مطلع التسعينات الميلادية، ولكنه عاد بعدها وحجز خانته في صفوف الأزرق والمنتخب السعودي، وفي عام 2000 خرج من مباراة الهلال والاتحاد في كأس ولي العهد بسبب إصابة الرباط الصليبي التي عاودته للمرة الثانية لكن التمياط عاد من الإصابة ليكون عنصراً هاماً في صفوف الهلال الذي حقق معه عدة ألقاب محلية، وشارك مع المنتخب السعودي في مونديال 2006، وبعد عام واحد أعلن اعتزاله كرة القدم.

عموري

ويعتبر الإماراتي عمر عبدالرحمن أحد اللاعبين الذين تعرضوا إلى إصابة الرباط الصليبي 3 مرات، الأولى عندما كان مع منتخب الشباب الإماراتي في 2009، وبعد عامين تعرض إلى ذات الإصابة مع المنتخب الأول، وفي أواخر 2018 عاودته الإصابة وهو لاعب للهلال السعودي، إلا أنه عاد وينشط حالياً مع فريق الجزيرة الإماراتي.

رافينيا

كما يعتبر البرازيلي رافينيا ألكانتارا أحد اللاعبين الذين تجاوزوا لعنة الرباط الصليبي مرتين، الأولى كانت في 2015 بعد تدخل عنيف من الببلجيكي رادجا ناينغولان، وفي 2018 عاودته الإصابة أمام أتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني، ويعتبر حالياً من أبرز لاعبي سلتا فيغو الذي انتقل إليه بنظام الإعارة من برشلونة.

وسقط المصري أحمد حجازي مرتين بسبب قطع في الرباط الصليبي إبان فترة لعبه مع فيورنتينا الإيطالي، لكنه عاد إلى مصر ومنها نحو أوروبا مجدداً ليكون أحد اللاعبين الذين يعتمد عليهم فريق وست بروميتش ألبيون الإنجليزي.

حسني عبدربه


وتعرض المصري حسني عبدربه إلى قطع في الرباط الصليبي 3 مرات في مشواره، وبعد تعافيه من الأولى كان أفضل لاعب في إفريقيا 2008، وفي 2010 كذلك، وأخيراً في 2014.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا