الارشيف / اخبار مصرية

"عايز أعيش".. محكمة أمريكية تبرِّئ مظلومًا بعد ربع قرن خلف القضبان

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
"عايز أعيش".. محكمة أمريكية تبرِّئ مظلومًا بعد ربع قرن خلف القضبان, اليوم الأحد 1 مارس 2020 12:16 صباحاً

11:55 م السبت 29 فبراير 2020

كتب- محمد صفوت

بعدما قضى ما يقرب من 23 عامًا خلف القضبان إثر إدانته بجريمتَي قتل لم يقترفهما، حصل المواطن الأمريكي لامونتي ماكنتاير، على حكم أنصفه، وتعويض عن المدة التي قضاها في السجن ظلمًا.

وأعلن مكتب المدعي العام في ولاية كانساس الأمريكية، منح المواطن ماكنتاير، مليون ونصف المليون دولار، إثر حبسه ظلمًا في جريمة قتل مزدوجة لم يرتكبها في 1994.

وأُدين لامونتي ماكنتاير وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة بالمؤبد لقتله دونالد إوينج ودونييل كوين في عام 1994؛ حيث اتُّهم بإطلاق النار على الضحيتَين في أثناء جلوسهما في سيارتهما.

كان ماكنتاير، في السابعة عشرة من عمره، عندما تمت إدانته وحكم عليه هذا الحكم، دون أن يكون هناك دليل واضح ضده، حسبما ذكرت صحيفة "تايمز" البريطانية.

وحسب وكالة "أسوشييتد برس"، تزعم الوثائق التي نُشرت خلال المحاكمة التي استمرت لما يقرب من 8 سنوات من أجل إطلاق سراح ماكنتاير، أن المدعي العام في القضية قام بإخافة الشهود الذين أخبروه أن ماكنتاير لم يشبه مطلق النار بعد أن رأوه شخصيًّا في ساحات المحاكم وفي التحقيقات.

ولفتت "تايمز" إلى أن هناك مزاعم بأن فريق التحقيقات في جرائم القتل يمارس التضييق على المتهمين وعائلاتهم؛ خصوصًا أصحاب البشرة السوداء.

ونقلت "تايمز" عن "أسوشييتد برس" قولها إن القاضي الذي ترأس المحاكمة والمدعي العام في القضية كانا على علاقة رومانسية سابقة لم يتم الكشف عنها حينها.

وأُطلق سراح المواطن الأمريكي من السجن عام 2017، بعدما قضى 23 عامًا في السجن ظلمًا.

وبعد سنوات من إدانته وإطلاق سراحه إثر إعادة المحاكمة، تمت تبرئته الإثنين الماضي، وأعلن ماكنتاير نبأ براءته، قائلاً: "أخيرًا.. أنا رجل بريء".

وعلَّق محاميه بأن الحكم أنصفه بعد سنوات طويلة، بالإضافة إلى أن الغرامة التي تقرر دفعها لصالحه تعويضًا له عن السنوات التي قضاها في السجن ظلمًا، ستساعد في تخفيف العبء الثقيل الذي تحمله طوال السنوات الماضية.

ورفع ماكنتاير دعوى قضائية ضد ولاية كانساس، بموجب قانون "التعويض عن الإدانة الخاطئة والسجن" الذي يسمح للذين أدينوا خطأً بطلب تعويض من الولاية.

في نفس الصدد يقول المدعي العام في كانساس ديريك شميدت: "نحن ملتزمون بإدارة قانون الإدانة الخاطئ في الولاية بإخلاص كما كتبه المشرع".

وأضاف شميدت: "تمكنا في النهاية من حل جميع القضايا، وتلبية جميع متطلبات النظام الأساسي، والموافقة على هذه النتيجة حتى يتمكن ماكنتاير من الحصول على المزايا التي تحق له بموجب القانون".

ومن المقرر أن يحصل ماكنتاير على إعانة الرعاية الصحية الحكومية، لمدة عامين، كما سيحصل على إعفاء من رسوم الدراسة حال قرر الالتحاق بمراحل دراسية بعد مدرسته الثانوية التي حصل عليها قبل دخوله السجن.

وعقب إطلاق سراح ماكنتاير، في 2017، أسس مع عدد من رافقه منظمة لمساعدة الأشخاص الذين أدينوا عن طريق الخطأ.

وفي 2019، أجرت قناة "كيه إم بي سي" التابعة لشبكة "إيه بي سي" الأمريكية، لقاءً مع ماكنتاير، قال خلاله: "ليس لديَّ الوقت للغضب، فقط أريد أن أعيش".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا