أنواع البروتينات التي يحتاجها جسم الإنسان
أنواع البروتينات التي يحتاجها جسم الإنسان

يوجد ثلاثة أنواع من البروتينات الهامة لبناء جسم الإنسان، وهي عبارة عن البروتينات الصلبة، والبروتينات الغشائية، والبروتينات الكروية، ونحن الآن بصدد التعرف على أنواع البروتينات التي يحتاجها جسم الإنسان في مراحل نموه وبناؤه بشكل سليم، وفيما يلي سنقوم بعرض أهم البروتينات التي يستفيد منها الجسم بشكل أكبر.

قد يهمك:- الزبيب والرجيم ورفع مستويات الطاقة في الجسم.

أنواع البروتينات التي يحتاجها جسم الإنسان

تعرف البروتينات على أنها جزيئات حيوية كبيرة تتكون من مجموعة من سلاسل الأحماض الأمينية وتقوم بالعديد من الوظائف الهامة والمتنوعة داخل أجسام الكائنات الحية، وتلك الوظائف هي:

  • توفير بنية الخلايا، والاستجابة للمنبهات، وتحفيز تفاعلات الأيض التي تحدث داخل الجسم، ونقل الجزيئات من مكان لمكان آخر، كما أنها تختلف عن بعضها حسب التسلسل الخاص بالأحماض الأمينية والتي يختص بها كل نوع بروتين، والتي يتم من خلاله تحديد تسلسلات النوكليوتيدات الجينات المشفرة على كل سلسلة.
  • كما أنها تعمل على تسلسل الأحماض الأمينية، التي تعمل على تطوير البروتينات لشكل البنية ثلاثية الأبعاد، والتي من خلالها يتم تحديد نشاط كل بروتين من البروتينات، كما أن البروتين عبارة عن مركب عضوي من الأساس، يحتوي على وزن جزيئي عالي، حيث يتكون من مجموعات من الأحماض الأمينية تكون مرتبطة مع بعضها بروابط ببتيدية.

ما هي البنيات ثلاثية الأبعاد

تنقسم أغلب أنواع البروتينات إلى بنية فريدة وتتكون على شكل ثلاثي الأبعاد، ومن خلالها يتم التعرف على البروتين في حالتة المتوطنة بشكل طبيعي، كمام يمكن حدوث عملية إنقسام للعديد من البروتينات دون مساعدة من أي مكان بفضل الخصائص الكيميائية التي تحتوي عليها الأحماض الأمينية المكونة للبروتين، كما أنها تحتاج فقط إلى بروتينات أخرى لعمليات المساعدة.

تلك البروتينات المساعدة تتكون من شابرونات مساعدة وتكون جزئية للإنطواء، وتستطيع الرجوع إلى الحالة الطبيعية خاصتها، حيث تتكون من أربع أنواع من بنية البروتينات، وهي البنية الأولية وهي عبارة عن تسلسل الأحماض الأمينية والتي لها رابطة ببتيدية في عديد البيبتيد.

والبنية الثانوية وهي عبارة عن مجموعة من البنيات المحلية وتكون متكررة بشكل منتظم، حيث أنها تكون مستقرة بواسطة الروابط الهيدروجينية، ومنها لولب ألفا، وصحيفة بيتا واللفات، وتكون تلك البنية الثانية محلية، ونجدها منتشرة في العديد من المناطق التي تحتوي على ذات البنيات الثانوية المتعددة، ونجدها مختلفة باختلاف نفس الجزيء الخاص بنوع البروتين.

أما البنية الثالثة والأخيرة فتكون على شكل عام يتم إنخاذ جزيء واحد للبروتين، وتكون علاقة فرعية بين البنيات الثانوية التي تكون هذا النوع من البروتين، كما أنها تستقر طبيعياً بتأثيرات غير محلية.