عدم انتظام الدورة الشهرية وأسبابها وطرق العلاج
عدم انتظام الدورة الشهرية

في الحالات الطبيعية تأتي الدورة بالنسبة للمرأة أو الفتاة كل 28 يوم، بحيث تتراوح فترة الطمث الطبيعية ما بين 21 يوم ـ 35 يوم، كما أنها تتضمن الكثير من الإفرازات الدموية والتي من الممكن أن تكون عبارة عن نزيف خفيف أو متوسط، أو كثيف حسب حالة المرأة، كما أن هناك بعض الأعراض التي تصاحب هذا النزيف وهي: الشعور بعد الراحة، أو آلام في البطن السفلى، أو الغثيان، أو القيء، آلام في أسفل الظهر، ونجد أن في بعض الحالات يحدث عدم انتظام الدورة الشهرية وأسبابها وطرق العلاج قد تختلف من امرأة إلى أخرى حسب الحالة الصحية لكل منهن.

قد يهمك:- أعراض القولون العصبي وطرق علاجه في المنزل.

عدم انتظام الدورة الشهرية وأسبابها وطرق العلاج

يمكن التعرف على حالات عدم انتظام الدورة الشهرية بالطرق التالية:-

  • في البداية لابد من إجراء الفحوصات اللازمة، حيث يرغب الطبيب في التأكد من أنه بسبب الإصابة بفقر الدم، أو أي مشكلة طبية أخرى، كما يتم إجراء الفحص عن طريق الموجات الصوتية لحوض المرأة للتأكد من خلو المرأة من الإصابة بالأمراض في الرحم، والتأكد من عدم إصابتها بمتلازمة تكيس المبايض.

كيفية علاج عدم انتظام الدورة الشهرية

  • يعتمد العلاج على سبب عدم انتظام الدورة، حيث أن له عدة أسباب، ولكن هناك دائماً سبب جذري يتم التعامل معه، حيث يمكن السيطرة على آلام الدورة عن طريق تناول بعض المسكنات التي يصفها الطبيب، مثل الإيبوبروفين، أو الأسيتامينوفين، ولابد من ضرورة تناول تلك العقاقير الطبية تحت إشراف طبيب مختص.
  • كما أنه لابد من التأكد من استخدام بعض الأدوية التي تحتوي على نسبة الهرمونات التي تساعد على تنظيم الدورة الشهرية وتعمل على إدارة النزيف الشهري الذي يحدث بشدة، وأيضاً لابد من أن تكون تلك الهرمونات تحت إشراف الطبيب المختص، وذلك حتى لا يتم تناول شيء خاطئ، أو يتم الإصابة بمشاكل أو تتسبب في حدوث ضرر للمرأة.