التخطي إلى المحتوى
الكشف عن الفتاتين المتسببتين في الفضيحة الجنسية بمعسكر إنجلترا
جرينوود وفودين

شهدت الأيام الماضية فضحية جنسية داخل معسكر المنتخب الإنجليزي لكرة القدم تسبب فيها الثنائي ماسون جرينوود لاعب فريق مانشستر سيتي وفيل فودين لاعب مانشستر سيتي وأدت إلى طردهما من معسكر منتخب بلادهم بعد إصطاحبهم فتاتين إلى غرفتيهما بالمعسكر أثناء المشاركة في منافسات دوري أمم أوروبا.

وأوضحت صحيفة ذا صان الإنجليزية في تقرير لها اليوم الأربعاء أن ثنائي منتخب إنجلترا دفعا رشوة إلى عامل الفندق من أجل مساعدتهما على صعود الفتيات إلى غرفتيهما على الرغم من البروتوكولات الصارمة بسبب فيروس كورونا المستجد.

واضافت الصحيفة أن الفتاتين إحداهما عارضة أزياء والممثلة التي تبلغ من العمر 20 عامًا، والتي تدعى ناديا سيف ليندال جونارسدوتير، والأخرى هي إبنة عمها لارا كلاوسن التي تبلغ من العمر 19 عامًا ومرشحة للقب ملكة جمال أيسلندا 2019 وعارضة الأزياء.

يذكر أن جرينوود قدم اعتذاره أمس إلى جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنجليزي بعد الواقعة وأن تصرفه كان غير مسؤولًا بأن يقوم بكسر البرتوكولات الطبية الخاصة بفيروس كورونا المستجد.

أقرأ أيضًا

تعرف على تصريحات جرينوود بعد الفضحية الجنسية في معسكر إنجلترا